إقرأ في الملف الثقافي في العدد 48 :


- واحة الفجر

- منوعات بقلم مريم المطرود


- شعر وشعراء

- سر الوجود الإمام الحسين (ع) تنظيم الشيخ إبراهيم النصيراوي

- دماء في كربلاء تنظيم علي المهنا


- أخلاقيات

- وليقصر سباقون كانوا سبقوا بقلم رباب المسلم


- عيادة الفجر

- كيف تعتني بقدميك إعداد زهراء فاضل




  دماء في كربلاء

  تنظيم علي المهنا

دم النبي بيوم الطف قد هدرا

به الحسين على البوغاء قد نحرا

كاد الظلام يسد الفجر فانبعثت

مواكب النور مذ أرسلتها سحرا

ما إن دعتك لدين الله صارخة

حتى وثبت بعزم يرهب الخطرا

ملبيا لنداء الحق مذ هتفت

فيه الحمية والإقدام فابتدرا

فما ركنت إلى دنيا يحاصرها

مُلكٌ به الفسق والإشراك قد حصرا

قد راعه أن ير الإسلام منتهكا

وشرعة الله فيها الرجس قد كفرا

وعاث في الخلق إذلالاً وسخرية

وصب من حقده ما كان مدخرا

والناس موتى كأن الطير فوقهم

وغضت الصحب عن أفعاله بصرا

حتى نهضت بها يا نجل فاطمة

تمضى وخلفك مجد يقتفى الأثرا

أمطت عنها لثام الذل فانتبهت

أن الشموخ بيوم الطف قد عثرا

وإن صرح العلا شيدت قواعده

في كربلاء وصوت العز قد جهرا

لا للدنية والأحرار في رمقٍ

حاشا لمثلي أن يدنو لها صغرا

فزلزلت كل أرض تحت أرجلهم

لما أتت صرخة الليث الذي زأرا

وهل سواك أبى الضيم يطلقها

دوت فأسقط عرش الظلم واندحرا

ما إن نهضت بها يا شبل حيدرةٍ

والروح منك بعزمٍ تفتق الحجرا

فخط سيفك للأجيال دربهُمُ

في ضفتيه نما الإيمان وانتشرا

في معشرٍ نذروا لله أنفسهم

فأصبحوا في المعالي أنجما غررا

هم زمرةٌ ليس في الخلق نظيرهم

هم زمرةٌ لا ترى في فضلهم زمرا

تهافتوا بقلوبٍ دون سيدهم

وأقدموا بصدورٍ قد بدت حُمُرا

فلا السيوف إذا اصطكت تشاغلهم

ولا السهام عليهم إن أتت مطرا

ولا الحمام وإن حزت مناحرهم

أعاق نصرا ولم يحجب لهم ظفرا

ولا استبد بهم خوفٌ ولا هلعٌ

ولا أصابهُمُ يوم اللقا حَسرا

ويا حسين تدوي من حناجرهم

وحبه في رحاب القلب قد عمرا

حموا بنات الهدى وأرخصوا مهجا

دون الخيام وحقا أوفوا النذرا

حتى قضوا بين مطعون ومنجدل

وبين منعفر على الثرى صهرا

قد سطروا برمال الطف تضحية

وفى جبين العلا من أسمائهم صورا

يا ثورة السبط أرواح وأفئدة

تهوى إليك ودمع ها هنا نثرا

يبقى مدى الدهر ما دامت محاجرنا

حتى يكحلها المهدي إن ظهرا


تم تقييم هذا الموضوع [1] مرة والتقييم العام هو [8] تم تصفح هذا الموضوع [768] مرة 

أرسل برأيك إلى علي المهنا عن هذا الموضوع "دماء في كربلاء"


إسمك
بريدك الإلكتروني
إعادة بريدك الإلكتروني
تعليقك


 

الأولى |  الإفتتاحية  |  ملف العدد  |  الملف الثقافي  |  مجلة الزهراء  |  الملف الإجتماعي  |  الملف الديني  | خريطة العدد 
 الغاية |  مراجعنا العظام وعلماؤنا الأعلام |  أخبر صديق |  البريد

© 2001-2017 جميع الحقوق محفوظة لمجلة الفجر الصادق