الغاية


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين حبيب قلوبنا أبي القاسم محمد وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين.

"الناس موتى وأهل العلم أحياء"

من طبيعة الإنسان التشوق إلى المعرفة، وأن أكثر ألوان المعرفة فائدة ما يعود بالخير على الإنسان روحا وجسدا في دنياه وآخرته. . . فيعيش في دنياه هادئ النفس مطمئن السريرة، صحيح الجسم يرفل في ما أنعم الله به عليه من كمال الصحة وبهاء الحيوية. . . وفي الآخرة قرين العين في رضا الله عز وجل وأهل البيت عليهم السلام.

ومن رحمة الله بالإنسان أن منحه القدرة على الفهم والإدراك والتميز بين الحق والباطل، وبين الخير والشر، وبين ما يحقق له فائدة وما يصيبه بالضرر والبلاء. . . فلا غرر أن يتلهف المسلم إلى معرفة ودراسة واتباع كل ما أثر عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة المعصومين عليهم السلام، عن صحيح القول وثبات الفعل، مما روي ونقل إلينا، وهو بحمد الله كثير، حفلت به أمهات الكتب والأسفار التي ستكل أبد الدهر ينابيع الحق والعلم والهدى.

وما المجلات والنشرات الإسلامية الهادفة لنشر التعاليم الإلهية وفضائل ومقامات أهل البيت عليهم السلام، لتعليم وتثقيف وتربية الأجيال إلا امتداد لهذا التراث العريق لأهل البيت عليهم السلام.

وعلى هذا فقد تأسست مجلة الفجر الصادق عام 1997م / الموافق 11 ذي القعدة 1419هـ بأمر من المرجع الديني الراحل خادم الشريعة الغراء آية الله المعظم الحاج الميرزا عبدالرسول الحائري الإحقاقي قدس سره الشريف تحت عناية أبيه الإمام المصلح والعبد الصالح المقدس المرجع الديني الكبير المولى الحاج ميرزا حسن الحائري الإحقاقي أعلى الله مقامه.

وإن مجلة الفجر الصادق ترحب بزوارها وقراءها الكرام من خلال شبكة الإنترنت آملة من المؤمنين والمؤمنات الاستفادة من خلال المواضيع المطروحة تحت أبواب المجلة. وهي على استعداد للرد على استفساراتكم وأسئلتكم، لتكون هذه المجلة منارا لكل سالك وقاصد إلى الدرب القويم والصراط المستقيم. سائلين من العلي القدير أن يوفقنا لصالح الأعمال، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أسرة مجلة الفجر الصادق
حوزة النورين النيرين (ع)

 

الأولى |  الإفتتاحية  |  ملف العدد  |  الملف الثقافي  |  مجلة الزهراء  |  الملف الإجتماعي  |  الملف الديني  | خريطة العدد 
 الغاية |  مراجعنا العظام وعلماؤنا الأعلام |  أخبر صديق |  البريد

© 2001-2017 جميع الحقوق محفوظة لمجلة الفجر الصادق